الجهات التسع

مسرحية “الاغتصاب”.. عرضٌ تراجيدي عنيف من دون وقفاتٍ تأملية

لا حقَّ للعقل، هكذا نحنُ مع غرائز يحرِّكها تعصُّبٌ عقائدي - معتقدي مُتحجِّر: إسرائيل أو لا أحد. وكلُّ انشقاق عنها، أو انقلاب عليها، يعني أنْ يُقتلَ؛ يُبادَ، وليس يُغتصب، وإن كان الاغتصابُ هو ما يبرزه سعد الله ونوس (1941 – 1997) في مسرحيته…

مسرحية “العائلة الحزينة” لبرانسيلاف نوشيتش: لا فِعلَ دونَ فِكْرْ

في المسرح، لا يمكن أن نُخرِجَ مسرحية من وجهة نظرٍ أُحادية للفكر، لأنَّ شخصياتها التي تتحرَّكُ على الخشبة ستكون في تقديري مجرَّد أشجارٍ يابسة؛ أشجار تُرسلُ أقوالاً وأقوالاً لا تأثير لها على المُتفرِّج. هذا ما رأيناه في عرض مسرحية "العائلة…

“قهوة زعترة”.. تراجيديا أبطالها يتصارعون مع مصائرهم دون خوف

هل هو انتقامٌ من الماضي؛ الماضي الذي يُعيد بناءه المخرج الفلسطيني، كامل الباشا، في مسرحيته "قهوة زعترة"، نص وتمثيل حسام أبو عيشة، بصفتها مسرحية تقوم على السخرية المتهكمة؟ كما لعب المُمثِّل حسام أبو عيشة على خشبة بيت المونودراما في دبا، ضمن…

دفء أسود – صلاح حسن

استيقظت هذا الصباح متورم الشفتين. تجولت في البيت بحثاً عنك.. كان البيت فارغاً. تذكرت أن شفتي متورمتان لأنني كنت أقبلك طيلة الليل ولكنني لم أعد أتذكر إن كنت قد قبلت امرأة أخرى في الليلة الماضية! منذ عشرة أعوام لم تتورم شفتاي…

صالح البياتي: سر العلبة الفارغة

لم تبق في دكان العطارة التي ورثها عن أبيه، سوى علبة معدنية فارغة، استعملها لشئ آخر غير ما كانت مخصصة اليه. انحصرت في أسرته المعروفة منذ أجيال متعاقبة، حرفة التداوي بالأعشاب الطبية. كانوا محل احترام وتقدير أهالي مدينتهم الصغيرة، للخدمات…

حلم البطولة – د ميسون حنا – الأردن

قال البطل الأسطوري بعد أن قفز من بين السطور التي ضمت رواية تمجده : أنا الذي أشعل ثورة العبيد ، أنا نصير الضعفاء، وملجأ المساكين ، شحنت عواطف الناس فتألبوا حولي ، وقدت ثورتي على الظلم وأسست حركات معادية للاستعمار ، وطردت المستعمرين ،…

حسن خيون: الهيئة العربية للمسرح .. بين الواقع والطموح

لطالما عودتنا الهيئة العربية للمسرح وإدارتها الطموحة بمتابعة وإسناد التجارب المسرحية العربية ودعوتها الى مهرجانها السنوي الذي تختاره وعبر كلّ دورة في بلد عربي ما ليكون الحاضنة الفنية واللوجستية للمشاريع والعروض المسرحية التي اجتمعت في…

اختطاف حُلم – عبد الله جنوف

كان يسير ببطء على أرض ليّنة، ويفحص بعينيه آثارا كرهها، لا شكّ في أنّها الكلاب، أم هي الثعالب؟ أم تكون الذئاب؟ توجّس منها، أعاد فحصها.. لا.. لا.. هذه آثار كلب، ووقف يهامس نفسه: لقد طال الانتظار.. سأراها اليومَ أو غدا، لكنّني أمسِ قلّبتها…

الالتزام في الفن التشكيلي.. بدايات ومآلات

هذه المشكلة شائكة في محترفات الشرق الأوسط العربي وغائبة في نظائرها الأوروبية والأميركية. لذلك يتجنّب غالبية النقاد الفنيين الخوض في زيف هذه العلاقة، ما خلا عند استحضار الإجابات الجاهزة التوفيقيّة بين ما يفكر به وما يموج في الوجدان الأخلاقي…

آلام سبينوزا! – حسام ميرو

في ساحة أمستردام، عمال بناء مشغولون بترميم الرصيف أمام الكنيسة، بينما الكاهن يقف تحت مظلته ويتابع عملهم. مررت بقربهم ورميت السلام، فردّ العمال. لكن الكاهن تجاهلني. يعتبرونني يهودياً، وهذا صحيح، فقد ولدت لأب وأم يهوديين، وباكراً سرقتني…